ثقافي - ديني - معلومات عامة - سياحة - شامل
 
الرئيسيةالبوابةصفحتنا على الفيس بوك دخولالتسجيل

شاطر | 
 

 شخصيات تاريخية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف عبد المتعال
المدير
avatar

عدد المساهمات : 627
تقدبر : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
الموقع : ايطاليا

مُساهمةموضوع: شخصيات تاريخية    الثلاثاء أغسطس 21, 2012 1:29 pm



علي أبو زنيت بن آدم



ملك تقلي(1885-1869) . وبعد اجتياح جيوش المهدية لمملكة تقلي وتخريبها في الاعوام 1885-87 سعى الملك لاستعادة العرش خلفا لوالده الملك ادم ام دبلو الذي توفي اسيراً عام 1884م .

واغار عدة مرات على جنود الانصار الذين سعوا الى زحزحته من مكامنه في الجبال العالية . وقد اختلف مع اخيه قيلي ودارت بينهما الحرب وانهزم عام 1896م امام اخيه الذي انضم اليه الفارون من جيوش المهدية .

وهرب الى علي الى جبل الداير مخلفا اخاه ملكا على تقلي . وفي عام 1900م منحته الحكومة منطقة شملت جبال توكام وطيشان كان يديرها الى وفاته.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it
شريف عبد المتعال
المدير
avatar

عدد المساهمات : 627
تقدبر : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
الموقع : ايطاليا

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تاريخية    الثلاثاء أغسطس 21, 2012 1:32 pm


عدلان بن موسى بن محمد الصغير




مكان الميلاد : كجبي.

تاريخ الميلاد : 995هـ/ 1587م

وفاته: توفي 1066هـ/ 1656م

النسب والأسرة:

إنجازاته:

كان كبير الهمة واسع التدبير فأرسى دعائم مملكة العدلاناب كان له نحاس وجيش وكف هجمات البدو قرب العلماء

وكان اول من اتخذ الحجاب وكان ثالث ملوك البركل (كجبي) ولكنه نال شهرة لم يسبقه اليها غيره وبه اشتهر اسلافه فسموا بالعدلاناب, كما نرى في

حفدته بحلفاية الملوك. وعرف من ابنائه الارباب كباسة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it
شريف عبد المتعال
المدير
avatar

عدد المساهمات : 627
تقدبر : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
الموقع : ايطاليا

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تاريخية    الثلاثاء أغسطس 21, 2012 1:36 pm


موسى بن الأرباب




موسى بن الارباب النور بن الارباب عائد الدفاري

مكان الميلاد : أم بكول

تاريخ الميلاد : 1156هـ/1744م

وفاته: توفي 1236هـ/1821م

النسب والأسرة:

من قبيلة --------والده --------.

أبناءه محمد وضرار وصبير وعبدالله ومسند وابراهيم وبشير والمك محمد الثاني والنور والرفاعي ونصر وجميل والنور وعبداللطيف وكسبة وعيشة.


إنجازاته:

كان من أشهر ابطال القرن الثاني عشر وله مواقف مشهودة . وهو الذي ظاهر الشيخ عكود السوارابي وطعن الملك صبير بين جمهرة من اتباعه وكاد يقتله .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it
شريف عبد المتعال
المدير
avatar

عدد المساهمات : 627
تقدبر : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
الموقع : ايطاليا

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تاريخية    الثلاثاء أغسطس 21, 2012 1:44 pm


الملازم أول عبد الفضيل الماظ





عبد الفضيل الماظ عيسى

مكان الميلاد :  

تاريخ الميلاد :

النسب والأسرة:

من قبيلة النوير والده عمل بالجيش المصرى، وكان والده من القوة التى اعدت بقيادة كتشنر لاسترداد السودان من المهدية.

المراحل التعليمية:

التحق بمدرسة الصناعات قسم الحدادة  1909م

حياته:

كان عبدالفضيل فى الثالثة من العمر عندما تحرك الجيش الغازى

تنقل مع والده فى عدة مدن من بقاع السودان فقد اقام فى دنقلا والابيض وتلودى بجبال النوبة التى احبها عبدالفضيل وقضى بها جل خدمته العسكرية.

انتقل الى واو فى عام 1908 ودخل الكتاب هناك وكان عبدالفضيل ذكياً و ذو شخصية قوية من صغره فعين عريف للطلاب.

كان مولعاً بالعسكرية، فقد كان يتسلل منذ الصغر ومعه بعض الصغار لمشاهدة التدريبات العسكرية فى الغابة المحيطة بمدينة واو ... ومن ثم يقوم بجمع الاولاد ويعلمهم ما شاهده سابقاً.

توفى والده فى اوائل 1911, وبعده بقليل توفيت والدته.

جند فى نفس فرقة اباه الاورطة 12 فى اكتوبر1911 وعين كاتب بلوك امين ثم رقى إلي صول فى فترة 3 شهور لما ابداه من سرعة ودقة فى انجاز العمل الموكل اليه.

التحق بفرقته فى راجا فى ابريل 1914 حيث الحق بالمدرسة الحربية بناء على توصية قائده الانجليزى فى اوائل 1916...

تخرج من المدرسة الحربية فى 1مايو1917 فى رتبة ملازم اول ونقل الى تلودى وظل بها من 1917 الى 1923 اى قبل ثورة اللواء الابيض بعام.

توفيت زوجته اثناء ولادة اول طفل له فتزوج اختها وشاء القدر ان تلقى نفس المصير.

فى عام 1923 نقل عبد الفضيل الى الخرطوم وكانت مصر تغلى بثورة سعد زغلول... واغتيل السير لى ستاك هناك وثارت انجلترا للحادث وكان عبدالفضيل هناك فى اجازة فتشرب بروح الثورة.

وبعد ان قررت انجلترا طرد الجيش المصرى من السودان فى اربعة وعشرين ساعة انتقاماً من مصر، واجلاء كل الموظفين المدنيين ايضا لينفردو بحكم السودان, احدث ذلك القرار رد فعل عنيف وسط السودانيين فخرجو فى مظاهرات هادرة بقيادة جمعية اللواء الابيض التى كان يرأسها الضابط على عبداللطيف الذى القى القبض عليه واودع السجن.

وهنا تبداء قصة البطولة الخارقة للبطل عبدالفضيل الماظ ...

فقد خرج من وحدته ومعه رفاقه الضباط يقودون قوة عسكرية لم يتجاوز عددها المائة جندى متجهين من الخرطوم الى بحرى فاعترضتهم قوة انجليزية قرب كوبرى بحرى ودارت معركة وسقط العشرات من الانجليز وظلت المعركة دائرة فى

عنف من مساء الخميس 27 /11/1924 الى ضحوة الجمعة 28/11/1924 ونفذت ذخيرة الفرقة السودانية او كادت فتفرقوا وهربوا والتجأ عبدالفضيل وحده الى مبنى المستشفى العسكرى _ مستشفى الخرطوم حاليا _ واخذ الذخيرة من

مخزن السلاح التابع للمستشفى واعتلى مبنى المستشفى فى صورة كأنها خيال واخذ يمطر على رؤس الجيش الانجليزى حمم مدفعه المكسيم فعجزوا من الاقتراب منه.

خلت الخرطوم من السكان فقد فر سكانها الى الغابة وبقى عبدالفضيل وحده محاصراً بجحافل الجيش الانجليزى, وعندما عجزوا تماماً من القضاء عليه امرهم المأمور بضرب المستشفى بالمدافع الثقيلة بعد نصف يوم اخر من المعركة ونُفّذت

التعليمات ودكت المستشفى على راس البطل, وعندما تم الكشف بين الانقاض وجدوه منكفئا على مدفعه المكسيم وقد احتضنه بكلتا يديه, وكان عمره وقتها لم يتجاوز الثامنة والعشرين.


عدل سابقا من قبل شريف عبد المتعال في الجمعة أكتوبر 18, 2013 10:26 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it
شريف عبد المتعال
المدير
avatar

عدد المساهمات : 627
تقدبر : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
الموقع : ايطاليا

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تاريخية    الثلاثاء أغسطس 21, 2012 2:11 pm


علي عبد اللطيف









يعتبر علي عبداللطيف هو بطل الوحدة السودانية بين جنوبه وشماله حيث كانت مادته شمولية لا تفرق بين شماله وجنوبه، كان ضابطاً في الجيش السوداني وناضل وكافح لهذا المبدأ وأسس جمعية اللواء الأبيض في يونيو 1924م.

وعلي عبداللطيف من جهة والده ينتمي الى النوبة الميري في جبل ليما بجنوب كردفان ومن جهة والدته النصر زين تنتمي الى دينكا قوقريال وإلى فرع دينكا ريك وهي نفس القبيلة التي ينتمي اليها السيد الفريق سلفا كير ميارديت

هذا البطل حتى تاريخ وفاته في 29 اكتوبر 1948م بجمهورية مصر العربية بالقاهرة، ولو استقل السودان في

ذلك الوقت حسب ما نادت به جمعية اللواء الأبيض لتقرير مصير السودان وذلك في المذكرة المشهورة التي تم رفعها الى حاكم السودان السير لي ا ستاك في يونيو 1924م، وقامت أول مظاهرة في ذلك الشهر، لو استغل منذ ذلك التاريخ

لأصبح علي عبداللطيف أول رئيس سوداني لهذا البلد لأنه كان في ذلك الوقت هو الزعيم الأوحد لأمة السودان. وكان رئيساً لجمعية اللواء الأبيض أول تنظيم سياسي في السودان كما كان يحمل رتبة عسكرية مرموقة وهي ملازم أول بالجيش السوداني فمن هو علي عبداللطيف؟

ولد علي عبداللطيف في وادي حلفا في العام 1896م على الأرجح حيث معركة فركة المشهورة والده عبداللطيف أحمد كان جندياً بالأورطة الثالثة عشرة السودانية التي تتبع للجيش المصري وكان معها الأورطة الخامسة عشرة أيضاً، والسبب

في إلتحاق والده بالجيش المصري حيث والده كان يعيش في مدينة الخندق جنوب دنقلا، وعندما جاء جيش النجومي متجهاً شمالاً الى مصر أخذ كل القادرين على حمل السلاح ومنهم عبداللطيف أحمد والد علي عبداللطيف وفي معركة توشكي

هزم جيش الخليفة بقيادة النجومي وتم أسر بعض الجنود منهم عبداللطيف وتم ضمه للجيش المصري في الأورطة الثالثة عشرة المرابطة في حلفا وكان عبداللطيف قد تزوج من النصر الزين وهي كما قلت من دينكا قوقريال وأنجبت له في

وادي حلفا علي عبداللطيف، نصر زين والدة علي عبداللطيف كانت متزوجة قبل ذلك من أحد تجار الخندق وهو محمد بن محمدين حسن وهو من الحسناب وأصولهم من العبدلاب وأنجب الطاهر ويعتبر الطاهر أخ علي عبداللطيف من جهة

أمه، شب علي عبداللطيف في هذا الجو المشبع بالعسكرية في حلفا القديمة وسط معسكرات الجيش وتدريباتهم وبعد فتح الخرطوم في 5 سبتمبر 1898م انتقلت الأسرة للعيش في الخرطوم في الحي الذي يسمى بالهوا ضرباني وهو يقع خلف حي

الترس المشهور بالخرطوم. التحق علي عبداللطيف بالخلوة بالخرطوم وكان مبرزاً في دراسته بحكم تأثر علي عبداللطيف بالجو المصري في حلفا القديمة كان يتبع للطريقة الأحمدية ومقرها في طنطا بمصر بعد ذلك تمت إحالة والده للمعاش
وتم ترحيله مع بعض الجنود الى مدينة الدويم في العام 1908م. وذلك بإعطائهم مساحات زراعية للإعاشة بها ولكن علي عبداللطيف لم يرق له جو الزراعة فقد كانت طموحاته كبيرة وهرب بوابور النيل المعروف الى الخرطوم وهنا بحث

عن خاله ريحان عبدالله وكان ريحان ضابطاً ومعلماً في مدرسة ضرب النار ببري ورحب به خاله حيث ان ريحان عبدالله ينتمي الى دينكا قوقريال وهو الذي ربى واعتنى بعلي عبداللطيف، كان ريحان عبدالله متزوجاً من مصرية والدتها من

الدينكا وأنجبت له حسين وريحان وكان حسين ريحان في نفس عمر علي عبداللطيف وتربيا سوياً في كنف ريحان عبدالله بعد ذلك تزوج من بحر الراودي وهي خندقاوية وانتقلت للعيش معها اختها فاطمة وهي من الدينكا ومعها ابنتها العازة

وهذا سبب معرفة علي عبداللطيف بزوجته العازة محمد عبدالله التي تزوجها فيما بعد في العام 1916م دخل علي عبداللطيف القسم الابتدائي بكلية غردون وكان مبرزاً ثم بعد ذلك امتحن للدخول للكلية الحربية والتي تعرف بالمدرسة الحربية

المصرية في العام 1912م ونسبة لماضي والده وخاله ريحان عبدالله احد معلمي الكلية ولتفوقه في المدرسة الابتدائية فقد تم قبوله بالمدرسة الحربية في العام 1912م، والمدرسة الحربية هي نشأت في العام 1905م وتم قفلها في العام 1924م

مع ثورة طلاب الكلية في 9 أغسطس 1924م ومقرها بشارع الجامعة الآن بالخرطوم جنوب كلية الهندسة والمعمار جامعة الخرطوم وهي الآن داخلية ترهاقا لطلبة الهندسة وتتبع لها مدرسة ضرب النار وهي وزارة التربية والتعليم حتى محطة

بري الحرارية حيث يوجد ترسا ترابيا يستعمل كدروة وتم إعدام ثوار 1924م في هذه الدروة، والكلية الحربية السودانية مرت بثلاث مراحل لتخريج الضباط وهي أولاً المدرسة الحربية المصرية التي أنشئت العام 1905 وكانت أول دفعة

تقوم بتخريج ضباط جيش العام 1907م - 1908م، ولوحة الشرف الأولى من الضباط تضم سر الختم صالح جبريل، أحمد عقيل، مرجان عبدالله، حسين مصطفى، عبدالرحمن مصطفى البجاوي، آدم أدهم، عبدالفراج أحمد، احمد حسين، أبوبكر حسن، هذه دفعة. هنالك أيضاً بلال رزق وغيرهم. والمدرسة الحربية تخرج فيها أيضاً أول قائد عام سوداني أحمد باشا محمد في 1917م وأيضاً الفريق إبراهيم عبود العام 1919م، تم قفل المدرسة الحربية إثر ثورة طلاب الكلية كما ذكرت في 9 أاغسطس 1924م وقفل الكلية مربوط أىضاً بالزعيم علي عبداللطيف كما يأتي لاحقاً سنة 1925م تم تكوين قوة دفاع السودان وكان هناك طابور خاص في أم درمان في الميدان الذي تشغله الآن مدرسة المؤتمر

الثانوية في 91/5/5391م ثم براءة الحاكم العام، ولكن تختلف عن الكلية الحربية حيث ان الطلبة يتم توزيعهم على وحدات الجيش المختلفة بمراقبة صارمة من الإنجليز ويتم تدريبهم كل في وحدته ثم بعد ذلك يتم التخرج لمدة يوم واحد فقط حتى يتفادوا ان

يجتمعوا في موقع واحد كما حدث في ثورة 1924م. وكانت أول دفعة للبراءة تخرجت في يناير 1938م ولوحة الشرف كانت تضم احمد عبدالوهاب، طلعت فريد، احمد رضا فريد، حسن بشير نصر، محمد أحمد الخواض، واحمد عبدالله

حامد، عمر إبراهيم العوض وغيرهم. كانت قيادة براءة الحاكم العام في ما يسمى بمركز أم درمان شمال وهو المقر الحالي لقصر الشباب والأطفال أم درمان، تم قفل براءة الحاكم العام في العام 1946م وكانت دفعة العام 1946م تتكون من ضابط واحد فقط هو حسن فحل لكن ذلك لم يمنع ان يتم ترفيع صف ضابط الى ضابط وذلك في الفترة من العام 1925م وحتى بداية افتتاح البراءة نذكر منهم:

بخيت فضل المولى العام 1929م، وعبدالله حامد العام 1931م، ويوسف الحسن العام 1931م، وعاشور مرجان العام 1931، وحمزة بشير نصر العام 1933م، وطيفور الطاهر العام 1934م.

في العام 1948م متزامناً مع افتتاح الجمعية التشريعية تم افتتاح الكلية الحربية وهي المستمرة حتى الآن بحمد الله، وتخرجت الدفعة الأولى العام 1950م لوحة الشرف تضم: مزمل غندور، محمد الباقر أحمد، احمد البشير شداد، عثمان أمين،

الطيب المرضي، بشير أحمد بشير كمبال، إبراهيم أبوالفتح، عباس أبونورة، عمر بابكر الشفيع، علي حامد، عبدالرحمن إسماعيل كبيدة، عبدالله الهادي، صلاح الدين عبدالماجد، احمد مختار، وتخرج في هذه الكلية الرئىس الأسبق

جعفر نميري الدفعة الثالثة وأيضاً الرئىس السابق سوار الذهب الدفعة السابعة والرئىس الحالي المشير عمر حسن أحمد البشير الدفعة «18» فلهم منا كل التحية والتقدير.

تخرج علي عبداللطيف العام 1914م بمدرسة الحربية المصرية وكان من ضمن دفعته حسن ا لزين التعايشي، حسين ريحان، أبوزيد ريحان، محمد صالح المك، وغيرهم بعد تخرجه عمل بأمدرمان ولم يلبث ان نقل بالجبال الشرقية بجنوب

كردفان في منطقة تلودي، ثم بعد ذلك نقل للفاشر حيث مكث بها فترة من الوقت، ثم نقل الى بحر الغزال، حيث عمل برمبيك، ثم بعد ذلك تم تعيينه كمأمور شامبي، وأثناء وجوده ببحر الغزال اشترى كثيراً من العاج وسن الفيل فعادت عليه

بربح وفير استطاع ان يشتري منزلين بالخرطوم وما زال هذا المنزل كما يسمي بشارع كلية الطب وهو يمر ببرج بنك التنمية التعاوني، وفي العام 1918م تم نقل علي عبداللطيف الى مدينة ود مدني حيث تمت ترقيته الى ملازم أول وفي

مدني أظهر نشاطاً أدبياً واضحاً، وكان يحضر في إجازاته بأم درمان وأصبح عضواً ناشطاً بنادي الخريجين بأم درمان، إلا أن حادثاً مهماً في ود مدني كان له الأثر في تغيير نمط حياته في العام 1921م عندما كان يركب حصانه ولم يحيّ

المفتش الإنجليزي. كانت هنالك مبالغة في تحية للضباط الإنجليز، كيث كان الضباط السودانيون ينزلون من دوابهم ويحيون الضابط الإنلجيزي ويظلون هكذا الى ان يختفي هذا الضابط، ثم يعاودون الكرة لركوب الدواب. ولكن علي

عبداللطيف رفض هذه التحية. وتمت إحالته الى محكمة عسكرية نقل بعدها الى أم درمان في وحدة أقل. وفي خريف العام 1922م تقدم بمذكرة مشهورة بما يعرف بمطالب الأمة الى جريدة حضارة السودان، ورئىس تحريرها الاستاذ حسين

شريف، لكن رئيس التحرير تردد في نشر هذا المقال، ولكن المخابرات الإنجليزية برئاسة ولولس استطاعت ان تضع يدها على هذا المقال. وكان ولولس رئىس القلم السياسي للمخابرات حيث كان مدير المخابرات صمويل عطية، وقدم علي

عبداللطيف الى المحكمة برئاسة المفتش ماكنتوش مفتش الخرطوم. وكانت مطالب الأمة تتمثل في عدم احتكار الحكومة لسلعة السكر والمواد التموينية، والعدالة بين الموظفين السودانيين وغيرهم من الموظفين الإنجليز والمصريين. وكانت

المحاكمة الشهيرة حيث سأله القاضي عن قبيلته: قال أنا سوداني ورفض ان يتحدث عن قبيلته، تمت محاكمة علي عبداللطيف بتجريده من الرتبة العسكرية والسجن لمدة عام. خرج علي عبداللطيف في ربيع العام 1923م وأسس بعد ذلك

جمعية اللواء الأبيض التي قادت أول مظاهرة ضد النظام الحاكم. وفي أغسطس العام 1924م تم اعتقال علي عبداللطيف ومحاكمته بسجن كوبر لمدة عشر سنوات، ثم نقل الى سجن واو كما أُحضر مرة اخرى الى سجن كوبر في العام 1935

م، كان علي عبداللطيف قد تزوج من العازة محمد عبدالله العام 1916م وأنجبت له نعمات العام 1918م، ثم ستنا العام 1924م، التي كانت تلقب بالسجون، وتزوج سجون محمد حسين ريحان، الجدير بالذكر ان العازة محمد عبدالله تزوجت

علي عبداللطيف توفيت في العام 1987م، كانت امرأة مناضلة وتعتبر أول امرأة تشارك في مظاهرة عامة العام 1924م حيث كان طلاب الكلية الحربية يشيرون اليها بأم ضفاير قودي الرسن واهتفي فليحيا الوطن.

تم نقل علي عبداللطيف الى مصر العام 1938م ونقل سراً الى محطة الكدرو، ومنها الى مصر، وفي 29 اكتوبر 1948م توفى علي عبداللطيف في القصر العيني، ويعتبر علي عبداللطيف رمزاً للوحدة وهو من أصل دينكا قوقريال من جهة الوالدة أما الوالد فهو من النوبة الميري.

كان علي عبداللطيف يدعو لوحدة السودان شماله وجنوبه ويفتخر بأنه سوداني فقط، ولا يتحدث عن القبلية أو العنصرية، ولذلك أصبح أول رئىس لأول تنظيم سياسي سوداني العام 1924م وكان من ضمن هذا التنظيم حسين شريف وهو

من آل المهدي وعبيد حاج الأمين، وهو من أشراف الخندق، وسليمان كشة وهو من الجعليين، ومحمد سرالختم من أهالي حلفا. وصالح عبدالقادر من قبيلة الرباطاب، ولذلك قد وحد هذه القبائل.

عندما توفى علي عبداللطيف دفن بمقابر العامة وهي كانت مقابر تخص عبدالعزيز عبدالحي، وهو أيضاً من الدينكا كان مديراً لمديرية أسوان، وهو شقيق ا لشاعر القومي السوداني عبدالمنعم عبدالحي. لكن عندما جاءت ثورة يوليو 1952م تم نقله الى مقابر الشهداء بمصر.

رحم الله علي عبداللطيف رحمة واسعة بما قدم لوطنه من تضحيات جليلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it
شريف عبد المتعال
المدير
avatar

عدد المساهمات : 627
تقدبر : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
الموقع : ايطاليا

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تاريخية    الجمعة أكتوبر 18, 2013 10:29 pm

المك نمر 








المك نمر ابن محمد ود نمر الجعلي السعدابي


مكان الميلاد :  ----


تاريخ الميلاد : 0000


وفاته: توفي عام 1825م
 
النسب والأسرة:


من قبيلة --------والده -------- والدته من الأسرة الحاكمة في العبدلاب.


أبناءه :  عمر وعمارة والحسن واحمد ومحمد وسعد وخالد وست البنات.


 ونسبه كما يلي: 

المك نمر بن المك محمد بن ادريس بن سليمان ابن سالم بن بشارة بن كنبلاوي بن الفحل بن عبدالسلام بن ادريس ابن سليمان المشهور بالودار (العدار في رواية) بن المك سعد ابو دبوس ابن المك محمد بن عدلان بن قصاص بن كرت بن هاطل بن ياطل بن ذي الكلاع الحميري.


ويروي الخبير النسب كما يلي:


المك نمر بن محمد بن نمر الاكبر بن عبدالسلام بن ادريس التولي ابن سليمان الملقب بالعدار بن ضياب البرنس بن الملك سعد المكنى بابي دبوس بن عبدالسلام الاكبر بن عبدالمعبود بن الملك عدلان بن عرمان ابن ضواب بن غانم.
 
المراحل التعليمية:


مدرسة ---------- 0000م.
مدرسة ---------- 0000م.
جامعة ----------- 0000م.


حياته:


 مك شندي الذي احرق اسماعيل باشا محمد علي باشا, وهو اخر ملوك الجعليين بشندي (1785-1846م).


 عاش شبابه منفياً وسط البطاحين لخلاف كبير حول احقيته بالحكم واصبح مكا حوالي عام 1802م رغم الاعتراف باحقيته منذ عام 1795م.


استسلم اولا لاسماعيل باشا عام 1821م ولكنه احرقه لسوء معاملته اياه عام 1822م وهرب الى البطانة. ومن هناك الى الحبشة بعد معارك النصوب وابي دليق. واقام عاصمته المتمة في الجبال على بحر السلام.


 وبعد وفاته وخلفه ابنه عمر الذي زار شندي سرا عام 1840م ولكنه عمي وضعف جسمه عام 1844م وتوفي عام 1846م. وتولى ابنه عمارة النضال بعد وفاة ابيه وقاد حملات ضد 


الاتراك. وهاجم التاكة والهدندوة عام 1850م وادعى ملكية سوق ابو سن (القضارف) وقال انها جزء من مملكة التقري حلفائه. وفي عام 1857م منح محمد سعيد العفو للنمراب. ولكن عمارة 


احتل نقطة الجمارك التركية في دوكة فاحرق المصريون مقره في ماي قبة عام 1863م وقتل عمارة في نفس العام. واصدر الخديوي اسماعيل عفوا عنهم ورجعوا لشندي عام 1865م.



انتهز المك نمر اشتغال عدلان بن محمد ابو لكيلك بحرب المسبعات في كردفان فكر لحرب عمه المك المساعد في سنة 1216هـ وجرت بينهما عدة معارك واستعان فيها المساعد ببطون اخرى 


من الجعليين. وكان اخر الحروب في العوليب واد بالبطانة بين التراجمة وكبوشية .وتوسط الفقهاء بينهما عام 1233هـ, وقسمت مملكة السعداب على قسمين غرب النيل وعاصمته المتمة ولي 


عليه المك مساعد وشرق النيل ولي عليه نمر. وبعد ثلاثة سنوات من حرق اسماعيل توفي المك نمر في حلة الحجر المكتوب وتولي ابنه عمر المكوكية وكان شجاعا حازما وتعاون مع السنجك 


المغربي ابي رشوان الذي انضم من قبل الى ابيه هربا من الجيش المصري. وهاجموا الضباينة واستعان الضباينة بالفلاتة وقادهم عدلان ود زايد وانضم الجعليون سكان الصوفي ود البشير الى


 المك عمر والتقوا بهم في غاسولة وانهزم الضباينة وانصارهم ومن بينهم حاج احمد سربوك وفي نهاية المطاف قتل المك عمر وسبعة من اخوته والسنجك ابو رشوان ولم يبق الا المك خالد بن المك نمر وثلث اتباعه اقاموا بالصوفي ود البشير حتى صدر العفو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it
 
شخصيات تاريخية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شريف عبد المتعال :: السودان-
انتقل الى: